Mariah Jabbour, Marian Choueifati

In the framework of literature, the significance of local authors, especially in the realm of Christian living books, cannot be overstated. DMAH’s local authors like Drs. Riyad Kassis, Imad Shehade, Hani Hanna, and Wagih Youssef personify the impact that local voices can have on shaping the spiritual narrative within a community.

Local authors bring a unique perspective rooted in an intimate understanding of the region’s culture, traditions, and societal complexities. This cultural relevance allows them to effectively communicate Christian teachings within the local context. Riyad Kassis and Imad Shehade, for instance, seamlessly weave the rich tapestry of Middle Eastern culture into their narratives, creating a bridge between faith and the daily lives of their readers.

Beyond cultural fluency, linguistic expertise is another hallmark of local authors. Arabic, a language known for its nuance and complexity, finds a masterful interpreter in these writers. Their ability to navigate the subtleties of Arabic ensures that Christian principles are delivered in a manner easily understood by a diverse Arabic-speaking audience.

What sets these authors apart goes beyond language and culture. They become the vital voices representing the Christian minority in the Arab world. Through their words, they initiate conversations, address community-specific issues, and foster a deeper understanding between religious and ethnic groups. Our local authors have played key roles in correcting misconceptions about Christianity in the Arab world, challenging stereotypes, and offering a more accurate portrayal of our faith.

Local authors serve as architects of dialogue, building bridges of comprehension that span diverse communities. Their narratives become instruments of unity, contributing to the harmonious coexistence of different religious and ethnic identities. Through the written word, they dismantle barriers and cultivate an environment where understanding flourishes.

Moreover, local authors are an inspiration for the next generation of Arab Christians to embrace and express their faith. They embody the possibility of a new generation of thinkers, writers, and leaders emerging from the rich tapestry of the Arab world. Their stories become a testament to the enduring power of faith, culture, and the written word.

The significance of local Christian authors does not just lie in the narratives they craft but in the transformative potential of their words. Through cultural fluency, linguistic mastery, and a commitment to truth, these authors foster understanding, promote dialogue, and pave the way for a more connected world.

في المجال الأدبيّ، لا يُمكننا أن نُبالغَ في التشديد على أهميّة الكتّاب المحليّين، ولا سيّما في عالمِ الكتب التي تتناول مواضيع مستقاة من الحياة المسيحيّة. يقوم الكتّابُ المتعاونون مع دار منهل الحياة، على غرار رياض قسيس وعماد شحادة وهاني حنّا ووجيه يوسف، بتجسيد التأثير الذي تحدثه الأصواتُ المحليّة في تشكيل الجانب الروحيّ من المجتمع.

فيقدّم الكتّابُ المحليّون وجهات نظر فريدةً في نوعها ومتجذّرةً في فهمٍ عميقٍ لثقافة المنطقة وتقاليدها وتعقيداتها المجتمعيّة. وإنّ احترامَهم للثقافة يُتيح لهم نقلَ تعاليم المسيح بشكلٍ فعّالٍ ضمن السياق المحليّ. فمثلاً، يُحيك رياض قسيس وعماد شحادة بشكلٍ سلسٍ نسيجَ ثقافة الشرق الأوسط الغنيّ في كتاباتهم، ما يؤدّي إلى بناء جسر بين إيمان قرّائهم وحياتهم اليوميّة

أمّا خارج نطاق البُعد الثقافيّ، فتعدّ الخبرةُ في المجال اللغويّ سمةً أخرى يتميّز بها المؤلّفون المحلّيّون. تُعرَف اللغةُ العربيّة بفروقها اللغويّة وبتعقيدها، لكنّها تجد في هؤلاء الكتّاب صائغين بارعين لها. فإنّ قدرتهم على تسلّم هذا الجانب الدقيق من اللغة العربية تضمن نقلَ المبادئ المسيحية بطريقة يسهل على الجمهور المتنوّع الناطق بالعربية فهمُها

لا يقتصر تميّزُ هؤلاء الكتّاب فقط على اللغة والثقافة؛ فقد أصبحوا بأصواتهم يمثّلون الأقليّة المسيحية في العالم العربي، وبواسطة كلماتهم، يبدأون محادثات، ويتناولون قضايا تخصّ بالمجتمع، ويعمّقون الفهم في وسط المجموعات الدينية والإثنيّة. لقد لعب كتّابُنا المحلّيّون أدوارًا رئيسية في تصحيح المفاهيم الخاطئة حول المسيحية في العالم العربي، ومحاربة الصور النمطيّة، وتصوير إيماننا بشكلٍ أدقّ

الكتّاب المحليّون بمثابة مهندسين للحوار، إذ يقومون ببناء جسور من التفاهم تطال مجتمعات متنوّعة. وتصبح كتاباتهم أدوات للوحدة، وتعزّز التعايش المتناغم بين الهويّات الدينية والإثنية المختلفة. وعبر الكلمة المكتوبة، يزيلون الحواجز ويهيّئون بيئةً يترسّخ فيها الفهمُ

إضافةً إلى ذلك، يشكّل الكتّاب المحلّيّون مصدرَ إلهام للجيل القادم من المسيحيّين المؤمنين العرب، فيشجّعونهم على عيشِ إيمانهم والتعبيرِ عنه. كما أنّهم يُساهمون في ظهور جيلٍ جديدٍ من المفكّرين والكتّاب والقادة الذين ينبثقون من ثقافة العالم العربي الغنيّة. وتصبح قصصُهم وكتاباتُهم شهادةً على القوّة غير المتزعزعة التي يتميّز بها كلٌّ من الإيمان والثقافة والكلمة المكتوبة

لا تكمن أهميّةُ الكتّاب المسيحيّين المحلّيّين في الروايات التي يصوغونها فحسب، بل أيضًا في إمكانيّة أن تُحدِثَ كلماتُهم فرقًا وتغييرًا. فبالتجذّر الثّقافيّ، وإتقان اللغة، والتزام الحقّ، يعزّز هؤلاء الكتّاب الفهمَ، ويشجّعون على الحوار، ويمهّدون السبيل من أجل عالمٍ أكثر ترابطًا

DMAH Supports Local Authors

DMAH comes alongside local authors to enrich Christian communities with relevant resources, by giving them a publishing platform that makes their voices heard.

Pin It on Pinterest

Share This